عوامل خطر نقص إفراز الغدة الدرقية

المرجح المرأة أكثر بكثير من الرجال وضع نقص إفراز الغدة الدرقية. أيضا هذا المرض أكثر شيوعاً بين الناس التي مضى عليها أكثر من 60 عاماً. الرابطة الأمريكية للغدة الدرقية توصي بأن البالغين، خاصة النساء، اختبار الدم للكشف عن مشاكل الغدة الدرقية كل 5 سنوات بدءاً من سن 35.

بعض العوامل يمكن أن تزيد من فرص أي شخص من اضطرابات الغدة الدرقية النامي. الأفراد قد تحتاج إلى اختبار أكثر انتظاما، إذا كانوا

  • وقد تعرضت لمشكلة الغدة الدرقية قبل، مثل جراحة الغدة الدرقية أو الغدة الدرقية
  • لها تاريخ عائلي لمرض الغدة الدرقية
  • وقد أخرى أمراض المناعة الذاتية بما في ذلك سيورغن لمرض فقر الدم الخبيث، ومرض السكري من النوع 1، والتهاب المفاصل أو الذئبة
  • وقد متلازمة تيرنر، واضطراب وراثي يؤثر على الفتيات والنساء
  • مضى عليها أكثر من 60
  • وقد كن حوامل أو تسليم طفل رضيع في الماضي 6 أشهر
  • وقد تلقت الإشعاع للغدة الدرقية أو الرقبة أو الصدر

الحصول على اختبار روتيني يساعد على الكشف عن الغدة الدرقية المشاكل المشاكل، خصوصا سريرية. سوبكلينيكال يعني أية أعراض واضحة لشخص ما. بعض الأطباء علاج الغدة الدرقية سريرية فورا؛ الآخرين تفضل ترك من دون علاج، بل رصد مرضاهم لدلائل على أن الحالة تزداد سوءا.


مزيد من القراءة

المصدر: الغدد الصماء والايض الأمراض معلومات الخدمة الوطنية

Read in | English | Español | Français | Deutsch | Português | Italiano | 日本語 | 한국어 | 简体中文 | 繁體中文 | العربية | Dansk | Nederlands | Filipino | Finnish | Ελληνικά | עִבְרִית | हिन्दी | Bahasa | Norsk | Русский | Svenska | Magyar | Polski | Română | Türkçe
Comments
The opinions expressed here are the views of the writer and do not necessarily reflect the views and opinions of News-Medical.Net.
Post a new comment
Post